قلم المسار

أمور تحدث في الأسفل

الكثير من المستثمرين الذين لهم إرادة في تطوير الاستثمار يشتكون من عراقيل و تشدد غير مفهوم في الإجراءات الإدارية و ثقلها، كأن ثمة إرادة مقاومة لنية السلطات في الذهاب بعيدا و المضي في المشاريع الجادة،

فقطاع السياحة مثلا الذي يمكن أن يكون من أكبر القطاعات في تطوير البلاد اقتصاديا ما زالت الإجراءات على المستوى المحلي تثير الكثير من الأسئلة حتى انه يوجد بعض الشباب الطموح خاصة في الجنوب يتم التضييق عليهم رغم أنهم يريدون الاستثمار في هذا القطاع بإمكانياتهم الخاصة على قلتها و بساطتها،

إلا أن البيروقراطية و القوانين القديمة حالت دون تحقيق الأهداف المرجوة، و فيما يخص تربية المائيات في الجنوب التي جعلت بعض من بعض مربي السمك يصلون إلى إنتاج أنواع من الاسماك وصل وزنها إلى 12 كلغ،

يعيشون مشاكل حقيقية في ظل عدم توفر مصانع لصناعة الأغذية الخاصة بالمائيات في الجنوب، و غياب مشاريع حقيقية لتوليد الكهرباء عن طريق الطاقة الشمسية،

هذه عينات فقط من بعض المشاريع التي ما تزال تعيش عراقيل العقلية القديمة في ظل وجود إرادة مقاومة في الإدارة خاصة على المستوى المحلي تقاوم أي اقلاع اقتصادي و تحارب كل انطلاقة حقيقية لعجلة التنمية،

لهذا فإن متابعة مشاريع الشباب و الاستماع إلى انشغلاتهم في كل وقت و ليس في المناسبات و التحقيق في الذي يحدث على مستوى الإدارات المحلية صار أكثر من ضرورة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى