قلم المسار

حرروا المبادرات

لا تحتاج بعض المشاريع الاقتصادية في البلاد سوى بعض الجرأة و المبادرة و القرار، ففي إحدى ولايات الجنوب تكفل شباب منطقة نائية بترميم بيوت القصور القديمة و استغلالها كإقامة السياح مع توفير كافة الخدمات،

و من العدم بدأ النشاط الاقتصادي يظهر و الحركة السياحية تنمو في منطقة يكاد ينعدم فيها أي نشاط اقتصادي بمفهومه الصريح،

إلا أن القوانين التي تم سنها في السنوات الماضية عن جهل أو عن عدم إدراك لحقيقة هذه المناطق اوقعت الشباب في مشكلة بعدما تدخلت السلطات و منعتهم من مواصلة ترميم تلك البيوت رغم أنها في حالة مزرية بذريعة الحفاظ على المناطق التراثية،

رغم أن الشباب بترميمهم لتلك البيوت حافظوا على هوية المنطقة و خصوصيتها و ساهموا في حماية التراث بل حتى في تحريك المنطقة سياحيا و اقتصاديا،

مثل هذه المبادرات موجودة في بلادنا في الكثير من المناطق إلا أن القوانين و ايضا العقلية البيروقراطية وأدت الكثير من طموحات الشباب و حطمت فيهم أي امل في صناعة أنفسهم خاصة في مناطق الجنوب،

لذا فإن الهيئات الرسمية على أعلى مستوى للتدخل و تحرير المبادرات بعيدا عن التقارير الرسمية المرسلة، لأن ما يحدث في ارض الواقع لا يعكس الإرادة المتعلقة بتحرير المبادرات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى