محلي

تحرير أكثر من 300 شخص من الأمية

قسنطينة

تمكن ما لا يقل عن 320 شخصا من التحرر من الأمية خلال الموسم الدراسي 2020-2021 بولاية قسنطينة حسب مصالح الملحقة الولائية للديوان الوطني لمحو الأمية و تعليم الكبار.

وفي تصريح على هامش الأبواب المفتوحة حول محو الأمية المنظمة بمناسبة اليوم العربي لمحو الأمية (8 جانفي من كل سنة) أوضح المسؤول عن ملحقة قسنطينة للديوان الوطني لمحو الأمية وتعليم الكبار حسين حمادي أنه خلال الموسم الدراسي 2020-2021 سجل أيضا انخفاض في معدل الأمية إلى 10 بالمائة مقابل 32 بالمائة خلال 2008.

وقد تحصل هؤلاء الأشخاص على شهادات التعليم القاعدي التي تمكنهم من مواصلة التعليم عن بعد والتسجيل في مراكز التكوين المهني، وفق ما صرح به حمادي خلال هذا اللقاء الذي احتضنته المدرسة الابتدائية عبد الحق عبد المجيد المتواجدة بحي دقسي عبد السلام بعاصمة الولاية.

وأردف المحدث قائلا أنه بإمكان المستفيدين من هذا التكوين الذي يضمنه هذا القطاع استحداث مؤسسات مصغرة عن طريق هذه الشهادة وذلك في إطار أجهزة دعم التشغيل على غرار الوكالة الوطنية لتسيير القرض المصغر.

وصرح مدير الملحقة المحلية للديوان الوطني لمحو الأمية وتعليم الكبار أن تنظيم هذه الأبواب المفتوحة يستهدف تحسيس الأشخاص ضحايا التسرب المدرسي بضرورة الالتحاق بفصول محو الأمية على اعتبار أن الأمية هي “مصدر كل الآفات الاجتماعية”.

وأضاف نفس المصدر، أنه تم بولاية قسنطينة إحصاء ما لا يقل عن 10 آلاف دارس في فصول محو الأمية من بينهم 3 آلاف مسجل جديد ضمن الدخول المدرسي الجديد 2021/2022.

ويتوزع الدارسون على 400 فصل مفتوح عبر عديد المؤسسات التعليمية والمساجد والمدارس القرآنية حيث يشرف على تأطيرهم أزيد من 350 معلما .

وسجلت هذه التظاهرة التي ستتواصل طوال هذا الأسبوع عبر كل بلديات الولاية إقبالا معتبرا للزوار من مختلف أحياء مدينة قسنطينة كما شهدت تسليم الجوائز لـ 40 متفوقا في مسابقة ما بين الأقسام.
كما تم أيضا خلال هذا الحفل المنظم بحضور مسؤولي الديوان وقطاعي التربية والشؤون الدينية تكريم مؤطرين و100 متفوق خلال الموسم الدراسي الماضي.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى