قلم المسار

اليوم ليس كالأمس

الذين ترشحوا في التشكيلات السياسية التقليدية وفازوا بمقاعد في الانتخابات المحلية، لا يجب ان يفرحوا كثيرا ان كان في نيتهم الاستمرار في التسيير الذي دأب عليه من سبقوهم في المجالس، فالأمور لم تعد كما كانت و”داود ما يزيدش يعاود”،

هذه المرة سيكون التسيير في البلديات كالسير على شفرة السكين أي ميل نحو اليمين او الشمال يؤدي بصاحبه إلى شلة الحراش،

وإذا ما تم الإسراع بإطلاق هيئة الرقابة التابعة لرئاسة الجمهورية التي وعد بها الرئيس في لقاءه الأخير بالصحافة فإن التسيير لن يكون بردا وسلاما ولن ينجو من الخطأ إلا من أتى الشعب بقلب سليم وأخطأ بعد اجتهاد، وعلى الأحزاب أن تنشر الوعي وسط مناضليها الذين فازوا بمقاعد في البلديات والولايات وتفهمهم أن منح الامتيازات لفلان وعلان وصديقة بوعلام وابنة سليمان و مدام دليلة زوجة دحمان أصله حرام،

وان كان من قبل حرام دون عقاب فإن هذه المرة هو حرام وبعده القضبان ولو تدخل دحمان وفلان وعلان ومعهم سليمان،

لحماية من يقدمون الامتيازات للغير دون وجه حق، فما على الذين فازوا سوى أخذ العبرة من نزلاء كبار القوم الذين تجرهم المحاكم على تهمة تبديد الاموال واقتطاع اراضي الدولة وتسليمها لرجال الأعمال وأصحاب النفوذ،

وأي تصرف كهذا سيؤدي بالمير الجديد وحاشيته الى هناك خلف الشمس، فاليوم ليس كالأمس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى