قلم المسار

السيول التي كشفت المستور

مشاريع بنايات تم تشييدها بالعاصمة معرضة للانهيار بعد ان كشفت السيول الأخيرة الكثير من العيوب، فالبنايات المشكلة من عدة طوابق من المنتظر ان تنهار بين اللحظة والأخرى،

بعد ان تم تمرير هذه المشاريع تحت الطاولات، قبل 2019 حين كانت الفوضى هي السائدة ولا يهم ان يتم انجاز عمارات من أكثر من عشر طوابق فوق مقبرة او جرف هار،

او في أرض غير مستقرة. اليوم كشفت السيول الاخيرة مدى الخطر الذي يحدق بالناس خاصة في العاصمة، فبنايات لم تكتمل بعد صارت مهددة بالانهيار بسبب انجراف التربة،

وأيضا لاقامتها فوق تربة غير مستقرة، أو ربما لأنه تم التحايل بالعقار الفلاحي، وبما أننا في الجزائر الجديدة، فإنه من الواجب الكشف عن ملف هذه المشاريع وكشف اصاحبها وكيف استطاعوا الحصول على الموافقة وقبول ملفاتهم وماهي مكاتب الدراسات التي وافقت على هكذا مشاريع؟

والظاهر أن الأمطار اذا استمرت في الهطول ستكشف وتعري ما كان ” مستخبي” تحت الاتربة و كما جرفت معها كل مخلفاتنا فقد بات من الواجب ان تجرف معها أيضا أصحاب هذه المشاريع ليس نحو واد الحراش ا والى البحر ولكن إلى سجن الحراش، ومعهم كل من وقع او ختم قرار تمرير هكذا مشاريع افقدت البلاد أغلفة مالية ضخمة، ثم صارت خطرا قد يخر على رؤوس الناس في أي لحظة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى