الرئيسيدوليعاجل

وزارة الداخلية التونسية تؤكد وجود نفق بمحيط إقامة السفير الفرنسي وتعلن فتح تحقيق

أعلنت وزارة الداخلية التونسية، أمس الأربعاء، أنها كلفت الوحدات الحرس الوطني المختصة في مكافحة الإرهاب بفتح تحقيق، بعد العثور على نفق في محيط إقامة السفير الفرنسي بضواحي العاصمة.

وقالت الوزارة في بلاغ إنها كلفت الجهات المختصة بإجراء الأبحاث والمعاينات اللازمة بالتنسيق مع النيابة العمومية.

وأكدت أنه بناء على على معلومات وردت إلى الأجهزة الأمنية بخصوص وجود نشاط مشبوه بأحد المنازل بضاحية المرسى في محيط إقامة السفير الفرنسي بتونس، وبعد التحري اتضح أن من بين الأشخاص المترددين على المنزل المذكور شخص معروف بالتطرف، وعلى إثر مداهمة المنزل بعد التنسيق مع النيابة العمومية اتضح وجود أشغال حفر نفق.

وقالت إن الموضوع يحضى بمتابعة من أعلى مستوى.

ونقلت إذاعة “موزاييك” عن مصادر أمنية، أن اكتشاف النفق تم إثر إجلاء السلطات بجهة المرسى وبقرار قضائي لعائلات كانت تقطن بمنزل شاسع المساحة قرب مكان الحادثة.

ووفقا للمصادر ذاتها بعد إخراج تلك العائلات تم اكتشاف حفرة على قطر واسع فتوجهت الأبحاث في مرحلة أولى إلى أن الأمر يتعلق بحفريات بحثا عن الكنوز، إلا أنه وبتقدم الأبحاث تفاجأ المحققون بطول النفق وامتداده تحديدا على مسافة 270 مترا وينتهي إلى مكان غير بعيد عن مقر إقامة السفير الفرنسي بتونس.

وقد أذنت النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بتونس بفتح تحقيق تعهد به الحرس الوطني للكشف عن حقيقة وملابسات هذا النفق والغاية من حفره.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى