الرئيسيرياضةعاجل

محرز يواصل تحطيم الأرقام ،يفتخر بجزائريته وينال اعتراف الصحافة العالمية

خطف لقب "فخر العرب" في ليلة تعذيب البياسجي التاريخية

قاد سهرة  أمس النجم الدولي الجزائري رياض محرز فريقه مانشستر سيتي الإنجليزي لتأهل تاريخي إلى نهائي رابطة أبطال أوروبا بعد الفوز على باريس سان جيرمان الفرنسي بثنائية دون رد في إياب نصف نهائي المسابقة .

 سجل ثنائية أمام عملاق فرنسا

استعاد محرز مكانته الأساسية في كتيبة السيتي بعدما لازم الدكة خلال المواجهة الأخيرة في البريمرليغ أمام كريستال بالاس.

عودة محرز كانت موفقة حيث توهج وسجل ثنائية في عرين البياسجي في الدقيقتين 11 و63 ليواصل بذلك تعذيب العملاق الفرنسي بعدما سجل عليه ذهابا بملعب حديقة الأمراء في رهان انتهى بهدفين لهدف لمصلحة النادي” السماوي”.

 حصل على أعلى تقييم

حصل محرز على أعلى تقييم بين كافة لاعبي الفريقين، حيث منحه موقع “سوفاسكور ” علامة 8.7 من 10 .

ولمس محرز الكرة 81 مرة حتى نهاية اللقاء، مسجلا دقة تمريرات بلغت 84%، فيما قام بتمريرتين حتى نهاية المباراة. وأرسل اللاعب المخضرم عرضية واحدة ناجحة من أصل 4 محاولات، بينما نجح في إرسال تمريرتين متقنتين من أصل 4 كرات طولية، وسدد 3 كرات بين القائمين والعارضة دون أن يصوب أي كرة خارج الملعب، حيث أصاب في كرتين تحولتا إلى هدف.

وقام لاعب ليستر سيتي السابق بـ5 مراوغات ناجحة من أصل 7، فيما لم تكن جهوده الدفاعية على ذات النهج، إذ لم يفز سوى في 10 التحامات من أصل 22.

وارتكب محرز مخالفتين طوال المباراة، فيما تعرض للإعاقة في 4 مناسبات، وتمت مراوغته 5 مرات.

 وصل إلى هدفه العاشر في رابطة الأبطال وتخطى براهيمي

بثنائية أمام البياسجي وصل محرز إلى هدفه العاشر في رابطة الأبطال، إذ أحرز مع فريقه السابق ليستر سيتي 4 أهداف في البطولة، قبل أن يضيف إليها 6 أهداف أخرى بقميص السيتزنز، وذلك خلال 33 مباراة مع كلا الفريقين.

وأصبح محرز بذلك الهداف التاريخي للاعبين الجزائريين في رابطة أبطال أوروبا في نسختها الجديدة (تشامبيونزليغ) .

وتجاوز محرز زميله في المنتخب الجزائري ياسين براهيمي، لاعب بورتو البرتغالي السابق، الذي توقف رصيده في البطولة عند 8 أهداف خلال 35 مباراة، ليتراجع للمركز الثاني في القائمة.

ويحتل سفيان فيغولي، نجم غالاتا سراي التركي، المركز الثالث برصيد 6 أهداف فقط، وذلك خلال مشاركته في 28 مباراة.

وسبق للأسطورة الجزائرية رابح ماجر تسجيل 12 هدفا في البطولة بمسماها القديم “الكأس الأوروبية”، وذلك خلال مشاركته في 17 مباراة فقط بقميص بورتو.

عادل رقم ساديو ماني

أصبح محرز ثاني لاعب يسجل ذهابًا وإيابًا في نصف نهائي دوري الأبطال لفريق إنجليزي، بعد السنغالي ساديو ماني رفقة ليفربول في موسم (2017- 2018) حسب ما كشف عنه موقع “أوبتا” للإحصائيات ، كما أضحى أول لاعب عربي يسجل ذهاباً وإياباً في نصف نهائي التشامبيونزليغ.

 محرز:” بلوغ النهائي أسعد أيامي بعد تتويجي بكأس إفريقيا”

أعرب محرز عن سعادته بالتأهل لنهائي التشامبيونزليغ واصفا الانجاز بالمستحق وذلك في تصريحات لمحطة “بي تي سبورت” البريطانية: “سجلنا هدفا مبكرا، رغم أننا لم نلعب الشوط الأول بشكل جيد، لكن الوضع تغير في الشوط الثاني، وقدمنا مستويات رائعة، خاصة بعد طرد أنخيل دي ماريا لاعب سان جيرمان”.

وتابع: “كان بإمكاننا تسجيل المزيد، لقد فقدوا أعصابهم ثم بدأوا في ركلنا، وحصلوا على بطاقة حمراء ثم كان الأمر أكثر راحة لنا”.

وأردف: “عندما تلعب نصف نهائي دوري الأبطال، عليك أن تكون صلبًا، على الجميع المساهمة بشكل دفاعي وهذا ما فعلناه، كنا أقوياء للغاية اليوم، ولم نتنازل كثيرًا وهذا هو سبب وصولنا إلى النهائي”.

وأكمل: “لدينا مباراة أخرى يوم السبت في الدوري الإنجليزي، وعلينا أن نفوز لنكون أبطال هذه المسابقة ثم سنركز على نهائي دوري الأبطال يوم 29 من هذا الشهر”.

وواصل : “هذا أسعد يوم لي بعد الفوز بكأس أمم أفريقيا مع منتخب الجزائر في عام 2019، أريد الاحتفال الآن بالوصول للنهائي”.

وختم : “من الممتع أن أسعد الجماهير العربية، والأهداف التي سجلتها هي لعائلتي وبلدي، وأنا فخور كوني جزائرياً “.

 الجماهير ترشحه للكرة الذهبية وتعتبره “فخر العرب”

أكد عدد كبير من المغردين في “تويتر” أن محرز “فخر العرب” في كرة القدم لعام 2021، مشيرين إلى أنه يقدم أحد أفضل مواسمه منذ انضمامه إلى السيتي قادماً من ليستر سيتي.

فيما ذكر البعض الآخر على أن محرز يستحق الفوز بجائزة الكرة الذهبية كأفضل لاعب في العالم هذا العام، أو على الأقل الترشح لها.

صحف العالم تحتفي بالتأهل التاريخي للسيتي وتألق محرز

احتفت الصحف العالمية بتأهل مانشستر سيتي الإنجليزي لأول مرة في تاريخه إلى نهائي دوري أبطال أوروبا على حساب باريس سان جيرمان .

وجاء عنوان صحيفة “ماركا” الإسبانية : “غوارديولا ينتظر في النهائي”، في إشارة لانتظار المدرب المخضرم الفائز بين تشيلسي وريال مدريد لمقارعته في المباراة النهائية.

بينما ركزت صحيفة “موندو ديبورتيفو” الكتالونية على خيبة أمل البرازيلي نيمار دا سيلفا، مهاجم باريس سان جيرمان، حيث أفردت له عنوانا جاء فيه “لقب أبطال وحيد لنيمار خلال 8 سنوات في أوروبا”.

وتصدر صحيفة “ليكيب” الفرنسية عنوان “باريس يأخذ درسا”، وذلك في إشارة للأداء المميز الذي قدمه السيتي طوال المباراة، مما حال دون تحقيق سان جيرمان العودة المنتظرة بعد خسارته ذهابا.

أما مجلة “فرانس فوتبول” الفرنسية فجاء عنوانها صادما “باريس لم تستحقها”، حيث أكدت أن البياسجي لم يقدم ما يجعله أحق بالتأهل إلى نهائي دوري الأبطال على حساب الفريق السماوي.

وأشارت صحيفة “سبورت بيلد” الألمانية إلى فضل محرز على مدربه الإسباني بعنوان “نيمار خارج البطولة! محرز يقود بيب غوارديولا إلى النهائي”.وخرجت شبكة “سكاي سبورت ألمانيا” بعنوان “بفضل رعب محرز! السيتي في النهائي لأول مرة.. ودي ماريا يتعرض للطرد”.

و اهتمت الصحف الإنجليزية، الصادرة صباح أمس بتوهج محرز حيث عنونت صحيفة “ديلي تليغراف”: “سيتي المذهل يبلغ أول نهائي أوروبي منذ 51 عامًا بفضل ثنائية محرز”.

أما صحيفة “مترو”، فكتبت: “الوجهة النهائية.. كتابة التاريخ مع إرسال محرز للسيتي إلى إسطنبول”.

وقالت “ديلي ميل”: “حيوا الأبطال.. السيتي إلى النهائي بعد خسارة باريس سان جيرمان عقب العاصفة الثلجية”.

وعنونت “ديلي إكسبريس”: “ثنائية محرز ترسل السيتي إلى النهائي”. وأبرزت “ديلي ستار”: “رياض القاسي يضرب 10 رجال من باريس سان جيرمان، ليحجز مكانا في نهائي إسطنبول”.

وقالت “ميرور”: “أعجوبة.. هذه خطة عملاقة لبيب، بعدما تسببت ثنائية محرز وروعة دياز في إثارة جنون نيمار وباريس سان جيرمان، ليقودا السيتي إلى النهائي”.أما صحيفة “إندبندنت” فكتبت: “إسطنبول في الانتظار “.

فينغر :” محرز أصبح لاعباً متكاملاً”

أثنى المدرب الفرنسي الشهير، أرسين فينغر على أداء محرز بعد نهاية المباراة وذلك في الاستديو التحليلي، لشبكة “بي إن سبورتس” القطرية وعنه قال : “عندما نتأمل في المباريات السابقة، لم يكن محرز يتحلى بالفاعلية أمام منافسيه، لكنه استطاع تحقيق ثورة في مباراة الإياب والذهاب برابطة أبطال أوروبا”.

وأضاف: “لقد أصبح محرز لاعباً متكاملاً، وسوف نتحدث عنه كثيراً في نهائي رابطة أبطال أوروبا، وباريس سان جيرمان أفسد الأمور في الشوط الثاني، وقلب الأمور فوقه رأساً على عقب، وحصد ما فعله في المباراة”.

 طارق ذياب:”مباراة رائعة لمحرز خمسة وخميس عليه”

بدوره، أشاد أسطورة كرة القدم التونسية السابق، طارق ذياب، بالنجم الجزائري، عبر حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، بقوله: “مباراة كبيرة لمانشستر سيتي ومباراة رائعة لمحرز خمسة وخميس عليه”.

 نجاحات محرز أفقدت نيمار أعصابه

كسب محرز المواجهة مع نيمار ذهابا وإيّابا، حيث أحرز ثلاثة أهداف قادت فريقه إلى الدور النهائي، في وقت فشل فيه البرازيلي في الرد على تألق محرز، ومساعدة فريقه خلال هذا الموعد المنتظر.

كما تفوق محرز على نيمار في الحوار المباشر بينهما، وخاصة عندما انتقل نيمار إلى الجهة اليسرى لدفاع مانشستر في الشوط الثاني، بهدف الحد من خطورة قائد” الخضر”، ولكنّه لم يتوقع أن يكون اللاعب الجزائري متميزاً هجومياً وصلباً دفاعياً.

وحملت الدقيقة 49 من اللقاء، لقطة حاول خلالها نيمار مراوغة محرز، وتجاوزه من جديد، ولكن رياض كان حاضراً لافتكاك الكرة بطريقة ذكية، ثم تجاوز نيمار ولاعبا اخر من الفريق الفرنسي، ليتسبب في إحباط النجم البرازيلي الذي صُدم من طريقة تصرف محرز.

اللقطة ذكّر من خلالها محرز، منافسه المباشر، بأن كرة القدم لعبة جماعية وأنّ اللاعب المتكامل لا يقوم بالدور الهجومي فقط، بل يساعد فريقه دفاعياً ويقدم الحلول كلما احتاجه الفريق.

وما حدث خلال هذه اللقطة يختزل الواقع الحالي، فالنجم الحقيقي هو رياض محرز الذي يقود فريقه إلى المجد الأوروبي، في وقت ظهر فيه البرازيلي بعيد عن مستواه العادي، بل إنّه حاول الاعتداء على محرز الذي حرمه من النهائي الثاني على التوالي مع الباريسي.

 محرز سادس عربي في نهائي التشامبيونزليغ

لم يكن محرز أول لاعب عربي يبلغ نهائي رابطة الأبطال، بل سبقه خمسة لاعبين عرب وهم المصري محمد صلاح مع ليفربول و الأسطورة الجزائرية رابح ماجر مع بورتو والثلاثي المغربي مهدي بن عطية مع جوفنتوس وأشرف حكيمي مع ريال مدريد و رضوان حجري مع بنفيكا عام 1988 .

 مُعلق بي إن سبورتس :”الليلة ليلتك يا محرز سجل يا تاريخ”

تغنى المُعلق المغربي في شبكة “بي إن سبورتس” القطرية، جواد بده، بمحرز ، بعد تسجيله هدفه الثاني في عرين البياسجي على ملعب “الاتحاد” وعنه قال :” “غول. الثاني. رياض محرز. الليلة ليلتك. سجل يا تاريخ”.

غوارديولا :” محرز لاعب استثنائي ويتألق دائما في المواعيد الكبيرة”

أشاد بيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي بمحرز .

وعنه قال في تصريحات صحفية: ” محرز لاعب إستثنائي، لديه موهبة كبيرة وإمكانيات هائلة”.

وأضاف: “في المحافل الكبرى والمباريات المهمة هو دائماً جاهز، نحن نعرف إمكانياته جيداً، انه لاعب رائع”.

وتابع: “يتم الحُكم على اللاعبين في مثل هذه المباريات الهامة وفي مثل هذه السيناريوهات ،محرز يحب هذا النوع من المباريات ويستمتع بها”.

وختم: ” لقد سجل 3 من أصل 4 أهداف في نصف نهائي دوري الأبطال.. هو يستحق الكثير من الثناء”.

 محرز يفتح جرحا عمره 7 أعوام في مارسيليا

فتح تألق محرز، جرحا عمره 6 سنوات لدى جماهير أولمبيك مارسيليا حيث هاجمت الرئيس السابق للنادي “فانسان لابرين” والذي رفض التعاقد مع نجم الجزائر في 2014 بطريقة ساخرة.

وقال مشجع لمارسيليا في تدوينة ساخرة على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “هل تتذكرون تصريح لابرين بخصوص محرز؟ ياله من رجل صاحب نظرة ثاقبة”.

وأضاف آخر: “تصوروا فانسان لوبرين كان يعتقد أن تعاقد مارسيليا مع محرز فكرة سيئة للغاية”.

وكتب ثالث: “لنتذكر معا رئيسنا السابق الذي كان يعتقد أن محرز لا يملك الإمكانات اللازمة التي تسمح له بحمل قميص أولمبيك مارسيليا”.

وقال مغرد آخر: “فوز مانشستر سيتي على باريس سان جيرمان بفضل محرز يؤكد الخيارات السابقة التي قام بها لوبرين برفضه التعاقد مع النجم الجزائري”.

وختم مغرد خامس: “أرفض التصديق أن “فانسان لابرين ” رفض التعاقد مع محرز”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى