اخر الاخبارالحدثالرئيسيمجتمع

هذا سبب حالات التسمم بشاطئ تنس في الشلف

كشفت وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية ووزارة الفلاحة سبب حالالت التسمم بشاطئ تنس في الشلف الاحد الماضي.

وقالت وزارة الداخلية أن التحاليل التي تم إجراؤها على عينات من مياه إحدى شواطئ بلدية تنس بولاية الشلف إثر حادثة الإغماء الجماعي والتسمم التي شهدها، أثبتت تركيزها بمادة الكلور المطهرة، حسب ما أفاد به اليوم الأربعاء بيان للوزارة.

وجاء في البيان: ” تبعا لنتائج التحقيقات البيولوجية التي تمت مباشرتها على إثر حادثة الإغماء الجماعي والتسمم التي شهدتها إحدى شواطئ بلدية تنس، التابعة إقليميا لولاية الشلف، تنهي وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية إلى علم الرأي العام أن التحاليل التي تم إجراؤها على عينات من مياه الشاطئ المعني بالحادثة أثبتت تركيزها بمادة الكلور المطهرة، بسبب الاستعمال المكثف لها من قبل مصالح البلدية في إطار عملية معالجة مياه وادي بوفسوسة الذي يصب في البحر، وذلك ضمن مخطط نظافة المحيط والوقاية من الأمراض المتنقلة عبر المياه”.

وإذ تجدد الوزارة -يضيف المصدر ذاته- “التذكير بسلامة جميع المصابين وتماثلهم للشفاء، تؤكد سهر السلطات المحلية على اتخاذ جميع الإجراءات الاحترازية للتحقق من صلاحية المياه ضمانا لسلامة المصطافين، وذلك قبل الفتح الوشيك للشاطئ”.

من جهة اخرى أصدرت وزارة الفلاحة والتنمية الريفية، بيانًا توضح فيه الأسباب التي أدت إلى تسمم أشخاص في شاطئ تنس بولاية شلف.

وعلى إثر الحادث الذي وقع في 4 جويلية 2021 على مستوى شاطئ تنس بولاية الشلف، حيث كان بعض المواطنين يسبحون بشواطئ مجاورة للباخرة التي تقل حيوانات، فإن وزارة الفلاحة والتنمية الريفية  قد أرسلت لجنة تفتيش إلى الموقع في اليوم الموالي للحادث”.

وأضاف البيان أنه وبعد فحص الحيوانات على متن الباخرة، تبين أنها سليمة طبيا من الأمراض ولا تعاني من أي مرض أو خطر عدوى على البشر.

وقال البيان أن الباخرة “القادمة من سيت “فرنسا” قد رست بميناء تنس وعلى متنها عجول تسمين موجهة لولايتي الشلف ووهران، كما أن الوثائق الصحية مطابقة مع حالة الحيوانات المستوردة.
وكانت الوزارة قد ارسلت لجنة تفتيش لمعاينة الحالة الصحية للابقار التي كانت على مثن السفينة والتي يشتبه في كونها مصدر تسرب مواد سامة الى عرض البحر قبالة شاطئ تنس قبل دخولها الميناء في اليوم الذي اصيب فيه عشرات المصطافين، وبينهم افراد الحماية المدنية، بحالات اغماء وتسمم اثناء السباحة في الشاطئ.
من جهتها، تقوم وزارة البيئة بفحص عينيات من مياه الشاطئ الذي شهد الحادثة، وعينيات من مياه الوادي المحادي للشاطئ، ومعرفة ما إن كانت هناك مواد سامة تكون سببا في الحادثة، حيث ينتظر الكشف عن نتائج هذه التحقيقيات. 

للإشارة، فقد أصيب الأحد الماضي 193 مصطافا بشاطئ تنس بحالة غثيان وسعال شديد واحمرار في العيون وصعوبة في التنفس نقلوا على إثرها إلى المستشفى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى