ثقافـي

ناجى الجزائرى ..ديوانى الشعرى المقبل وثيقة ميلاد لشاعر بالجزائر

من شعراء المديــــــــة

من شعراء ولاية المدية نستضيف الشاعر ناجى الجزائرى الذى ينحدر من مدينة قصر البخارى وهو من مواليد عام 1976 ، يكتب القصيدة النثرية ، تذكر الحروف الأولى التى قرأها من الكتاب المدرسى فعشق الحرف ولحنه فى نظم غزلى يخترق شغاف القلب ،

الشاعر الذى اعترف أن من بين قصائده قصيدة للمرأة التى أحبها فأرادها وقال أن القصيدة وثيقة تاريخية لمحطات كثيرة منها قصيدة اللاجىء ،بكل فخر أضاف أنا نزارى ودرويشى ومن كانت المجنونة التى سألته من أنت بأحد قصائده ..

ندعو القراء لمتابعة الحوار والتعرف على الشاعر

المسار العربى :بداية نود التعرف على ظروف ميلاد شاعر بولاية المدية وتسليط الضوء
ماهى القصيدة التى سجلتم بها وجودكم شاعرا على الساحة ؟

الشاعر ناجى الجزائرى :ميلاد الشاعر ناجي الجزائري هي قصة بعمر الشوق والميول إلى الحرف الجميل، منذ بداياتي مع قراءة الكلمة في كتب اللغة العربية في المناهج المدرسية .

عشقت الحرف كعشقي لحاراتي وأزقتي العتيقة ،حتى صرت أغازل الكلمة البسيطة حتى وصلت دون وعي مني الى نظم قصائد شعرية حرة وأنا من مواليد عام 1976 وناجى الجزائرى هو إسم الذى أعرف به أما بخصوص القصيدة التي سجلت بها تواجدي على الساحة الأدبية ربما هي قصيدة :الى الليل أقول ربما لأنني شعرت بذلك وهى مناجاة الليل ومغازلة سكونه

المسار العربى :قصيدة ذات يوم سألتنى مجنونة ، نزاري انت ام درويشي أم شاعر يكتب القصيدة النثرية بروح منهما..
التأثر بهذين القامتين واضح فى أشعارك متى يقول الشاعر ناجى انه متفرد فى كتاباته ويؤكد أنا هو أنا ؟

الشاعر ناجى الجزائرى : لا أخفي تأثري بقامتين وصرحين من صروح الشعر المعاصر خاصة الحر منه أو ما يسمى بالقصيدة النثرية وانا عاشق لحروفهما أيما عشق كما لا انكر أيضا أنني ربما درويشي النزعة وعلى النزق و نزاري الاحساس

لكني أقول ايضا انني استطعت ان أحدد ملامح هويتي الشعرية والتي تركب متن الكلمة البسيطة والاحساس العميق وانا بهذا أكون ناجي صاحب الكلمة التي تحاول ان تتغلغل الى أبسط فكر بنغم صادق نابع من قلب شغوف.

المسار العربى :لحن لاجىء، تتزامن مع حكاية اللاجئين التى تولدت من مخاض ربيع عربى أسود
هل ترون ضرورة توثيق بالكلمة والشعر مآسى الدول العربية فى زمن يتم تزوير التاريخ فيه امام اعيننا؟

الشاعر ناجى الجزائرى : القصيدة كانت ولازالت أحد أهم مصادر التأريخ لكل الحقب الزمنية التي تعاقبت على الأمم لكن بطريقة جميلة تجعل القارئ يتصفح ماضيه وحاضره بمتعة بعيدا عن الأسلوب الأكاديمي الذي يكون غالبا كتب التاريخ .

قصيدة لحن لاجئ تسرد واقعا مرا لأمة تكالبت عليها الظروف داخليا وخارجيا ونحن لايسعنا سوى أن نوثق بقصائد تحكي يومياتنا سياسيا أو إجتماعيا .
إذن فالقصيدة هي حقا أهم مراجع التاريخ.

المسار العربى :قصيدة بينى وبينك كانها قصة حقيقية ،لأى درجة يجعل الشاعر القارىء يصدق قصة حب رواها بكلمات حقيقية ..
ماهى الشروط التى تتوافر حتى تمر سريعا وتخترق شغاف القلب؟

الشاعر ناجى الجزائرى : انا لا أظن بل أعتقد أن الشاعر لايسمى شاعرا إلا اذا قرأته بقلبي قبل اي شئ آخر وهذا لن يتأتى له إلا اذا كتب بروحه همهماته التي يتشارك فيها كل انسان

وقصيدة بيني وبينك هي ترجمة لصرخة روح تئن بين القرب البعيد أو البعد القريب وتعيش على صدر مفارقة اجتماعية وعاطفية تكاد تكون سرمدية

كتبتها بحبر أشبه بدمع القلب حين يلفه جبل الشوق فيصيبه بخبل في الشعور .

اما عن الشروط التي يجب ان تتوافر حتى تمر الكلمة سريعا فبحب أن تكون نابعة من السويداء على اجنحة الصدق بعيدا عن كل اشكال التصنع فشتان بين نظم الشعر وكتابته فعلا

المسار العربى :قصيدة نقطة نظام لا يسعنى الا وصفها بقصيدة رائعة ..
من كانت الشخصية التى استلهمت منها نقطة نظام ؟

الشاعر ناجى الجزائرى : نقطة نظام عنوان لقصيدة كتبتها لشخص أحبه وأردته أن يعرف ذلك بل أردت أن أغازل كبريائه وأقول له بكل بساطة اقفو كل الكلام وليصمت الجميع ولينصت (أنا أحبها)

المسار العربى :لكم مشاركات عديدة من خلال استغلال المتاح من المنصات الثقافية العربية ..
ماذا اضافت لكم هذه المنصات؟

الشاعر ناجى الجزائرى: نعم والحمد لله كانت لي عديد المشاركات في محلات أدبية الكترونة كانت تظم قامات في الشعر وقد تحصلت في عديد المرات على تكريمات شجعتني

أما عن الاضافات التي قدمتها هذه المنصات الثقافية العربية فهي الاحتكاك بشعراء وكتاب من العالم العربي وهذا طبعا يسهم في اثراء تجربتي الشعرية المتواضعة

 المسار العربى : دار الثقافة حسن الحسنى بالمدية ترحب بكم ،كيف ترون المشهد الثقافى بهذه الولاية ؟

الشاعر ناجى الجزائرى: أولا أشكر دار الثقافة حسن الحسني لولاية المدية وهذا ليس غريبا عليها اذ انها كانت سباقة في تبني المواهب الثقافية والفكرية في الولاية

اما عن الحركة الثقافية في ولايتي ومسقط رأسي فأقول أنها محتشمة وذلك لان المثقفين من هذه الولاية ربما قد هجروا الى المدن الكبرى التي تشهد حراكا ثقافيا وزخما إعلاميا وهذا ما ترك فراغا في المشهد الثقافي في الولاية لكن هذا لا يعني انه لايوجد من يساهم و بشكل كبيير في بناء المشهد الثقافي في الولاية وخير دليل على ذلك دار الثقافة حسن الحسني التي تخرج منها ومر عليها عديد القامات الأدبية والفنية من أبناء الولاية .

المسار العربى :هل تلملمون أوراقكم فى ديوان شعرى مستقبلا؟

الشاعر ناجى الجزائرى : هذا هدفي وهو أن الملم شتات حروفي في وطن واحد وهو ديوان شعري بإسمي الادبي الخاص وسيكون اعلانا حقيقيا عن ميلاد ناجي الجزائري الشاعر.
في ختام هذا الحوار الذي لم يخيب ظني وكان رائعا وشيقا والذي مرت فيه الدقائق كأنها ثواني

المسار العربى :كلمة نختم بها حوارنا ..قل ماشئت

الشاعر ناجى الجوائرى :أود شكر القائمين على جريدة المسار العربي واشكرك انت شخصيا اختي الأديبة الراقية لوصيف تركية

أنا اتنفس الكلمة الجميلة واعشقها واحاول أن أحاور أرضي وسمائي به
كما ان الشعر هو متنفسي الكبير وأنيسي حينما يتعذر على الناس فهمي ….
اتمنى أن أكون إضافة ادبية وثقافية في ولايتي أولا وفي العالم العربي .
وفي الاخير الى لقاء آخر تتجدد فيه الرؤية ويتجد ربما ثوبي الادبي والثقافي

 

….
قصيدة ذات يوم سألتنى مجنونة
أنا لست درويش
ولا نزار ..
أنا محطة للحب
أو للغضب أو للانتظار…
لست درويشا ولا نزار
ولا أريد أن أكون بهما
محط أنظار …
أنا مسافر عبر الحنين
أركب غضبي تارة
وتارة يحملني عبق الازهار …
أنا وطن من لا وطن له
أنا وجهة من تاهت
به الطرقات وغيّبته الأسفار …
أنا الأخبار …
أنا ريح الثرى حينما
تغازله الأمطار …
هذا بعض أنا …
هذا جلأانا
هذا أنا

////

….. نقطة نظام.
أنا لا اهوى سواها….
وأي هوى بارد باهت
إن لم يكن هواها…..
تبتسم الدنيا في ثغرها
وإن حزنت تسارع نبضي
الى صدرها يرنو رضاها….
نقطة نظام…
أنا أعيش بين جفنيها وداخل
عينيها وأنا لاأرى شيئا
حينما لا أراها …..
نقطة نظام .
جائر هو الحب عندما اختارها
وجائر هو الحب الذي
استدرجها الى دهاليز وحشتي
ثم أبكاها ……
نقطة نظام .
عالم هي ؛ هي عالمي هي طفولتي
هي مراهقتي هي الافق المخنوق
والمدى كل المدى مداها…..
نقطة نظام ….
هي طفلة تلعب دوما بشعر لحيتي
وتلم فتات الخبز من على صدري
وآهات الحزن من عمري
هي طفلتي ابعدها عني
البعد ولا سبيل لأن اتبناها …..
نقطة نظام .
أنا لا أهوى سواها
وأي هوى بارد باهت
إن لم يكن هواها ….

حاورته تركية لوصيف /الجزائر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق