اخر الاخبارالحدثالرئيسيقضايا و محاكممجتمعمحلي

محكمة الدار البيضاء.. 3 سنوات سجنا نافذا لزعيم عصابة “قطاع الطرق” بحمادي

ادانت محكمة الجنايات الابتدائية بمحكمة الدار البيضاء  بإدانة متهم زعيم عصابة “قطاع الطرق” كانت تعتدي على ضحاياها ليلا بعقوبة 3سنوات سجنا نافذا.

وأوقفت مصالح الدرك الوطني بحمادي شرق العاصمة، القبض على مشتبه فيه المدعو “ف. عبد الرؤوف”، ينشط ضمن عصابة تمتهن قطع الطرقات لضحاياها في جنح الظلام، لأجل السطو عليهم.

وكانت العصابة تعتدي  على ضحاياها تحت طائلة التهديد بسلاح أبيض، اذ كان المشتبه فيهم، يوهمون المواطنين من سائقي المركبات، بتعرض مركبتهم المستعملة في السرقة إلى عطب، بسبب نفاذ مخزون البنزين.

وفي قضية الحال، مكنت العملية من استرجاع مركبة تتمثل في شاحنة صغيرة من نوع “قريتوال”، سرقتها العصابة من ضحية صيني يعمل بقاعدة الحياة بحي الاخوة ببلدية اسطاوالي.

وبحسب شكوى الضحية رعية صيني “بين سينغ”، التي قيدها ضد مجهولين أمام مصالح الدرك الوطني بحمادي.فإنه بتاريخ 6 مارس 2020، في حدود الساعة العاشرة ونصف ليلا، بعدما خرج من قاعدة الحياة متوجها إلى مطار هواري بومدين.

وأضاف أنه لاحظ سيارة من نوع “كيا بيكانتو” بيضاء اللون متوقفة بجانب الطريق السريع، على متنها 4 أشخاص.، بحيث وبعد توقفها اقترب منه المشتبه فيه الأول، طالبا منه مساعدته.متزعما انهم متوقفون في الطريق بسبب تعطل مركبتهم، بحاجتهم إلى البنزين.
وعلى حين غرة تقدم منه مشتبه فيه ثاني، وهدده بمفك براغي، ثم قام بسحبه من مركبته تحت طائلة التهديد.
في حين انطلق المشتبه فيه الثالث بمركبته محل السطو، إلى وجهة مجهولة.

واستغلال للمعلومات التي قدمها الضحية، فتحت ذات المصالح تحقيقا في ملابسات الجريمة.

لتتمكن بتاريخ 8 مارس في حدود الساعة الثالثة زوالا  مصالح الأمن، من توقيف المشتبه فيه “ف. عبد الرؤوف” مسبوق قضائيا ،على مستوى حي اولاد ابراهيم بحمادي شرق العاصمة.

بحيث وبعد مواجهته بالضحية الصيني تعرف عليه منذ الوهلة الأولى، وقادت التحريات في ذات القضية إلى تحديد هوية باقي الفاعلين ويتعلق الأمر بثلاثة من شركاء المشتبه فيه الموقوف.

من بين المتهمين “ب. حمزة” والمدعو “صابر” و المسمى “أسامة”،بعدما رفض المشتبه فيه الموقوف “عبد الرؤوف” الكشف عنهم خلال مراحل التحقيق الأولية، مكتفيا بإعطاء أسماء مستعارة.

واسفرت التحريات ،إلى أن المدعو “عبد الرؤوف” قام بتسليم السيارة المستعملة في عمليات السطو على المواطنين إلى المتهم “ب. حمزة” ثم استرجعها منه في اليوم الموالي، بعدما اخبره انه سرق شاحنة.

وتولى المتهم”أسامة” تسليم الشاحنة إلى المدعو “صابر” ليتولى بيعها بولاية المسيلة، غير ان عملية البيع لم تتم قبل أن تتم داهمتهم فرقة الدرك الوطني.

وخلالها تم توقيف المتهم “حمزة” فيما لاذ الآخرون بالفرار، ونسب للمتهمين جناية السرقة المقترنة بظرف التعدد واستحضار مركبة.

المتهم الموقوف “عبد الرؤوف” وخلال مواجهته بالأفعال المنسوبة اليه انكرها جملة وتفصيلا ،متمسكا ببرائته.
والتم النائب العام توقيع عقوبة السجن النافذ 12 سنة معلقا “انصفوا المجتمع من أمثال هذا المتهم”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى