رياضةعاجل

محرز ينافس ميسي ورونالدو على لقب أغلى نجوم العقد الرابع

سيسبب صداعا لغوارديولا في حال قدوم جريليش

ينافس الدولي الجزائري رياض محرز، نجم مانشستر سيتي، البرتغالي كريستيانو رونالدو والأرجنتيني ليونيل ميسي على لقب أغلى نجوم العقد الرابع.

وكسر محرز حاجز الـ30 عاما من عمره في فيفري الماضي، حيث وُلد يوم 21 فيفري عام 1991.

ونشر موقع “ترانسفير ماركت”، المختص بتقييم أسعار اللاعبين، قائمة أغلى 10 نجوم دخلوا العقد الرابع من عمرهم. وحل محرز في المركز العاشر في هذا الترتيب بقيمة تسويقية تبلغ 42 مليون يورو، متقدما على زميله في مانشستر سيتي، الألماني إلكاى جوندوجان، الذي بلغت قيمته السوقية 40 مليون يورو.

ونجح 9 لاعبين في التفوق على “حروز” في ترتيب الأغلى، في مقدمتهم البلجيكي كيفن دي بروين، نجم مانشستر سيتي الآخر، والذي حل في الصدارة بقيمة تبلغ 100 مليون يورو. وشهدت القائمة وجود الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي حل ثانيا في القائمة بـ80 مليون يورو، وكذلك البرتغالي كريستيانو رونالدو، نجم يوفنتوس الإيطالي، الذي حل تاسعا بقيمة سوقية تبلغ 45 مليون يورو.

وفي سياق متصل يتوقع أن يكون محرز ، صداعا في رأس الإسباني بيب غوارديولا، خاصة حال ضم الفريق السماوي لجاك جريليش جناح أستون فيلا خلال الميركاتو الصيفي الحالي، وذلك مقابل 100 مليون جنيه إسترليني.

ويلعب جريليش في نفس مركز الجناح، الذي يشغله محرز، وهو ما يمكن أن يشكل صداعا في رأس غوارديولا، خاصة وأن إحصائيات قائد منتخب الجزائر تشير بوضوح إلى أنه لعب معظم مسيرته كجناح في مختلف الفرق التي لعب لها.

وبحسب صحيفة “مانشستر إيفينينج نيوز” البريطانية، فإن أرقام محرز، ومنذ بداية مشواره الاحترافي، تؤكد بأنه يُفضل اللعب كجناح، حيث أنه لم يغادر هذا المركز سوى في 32 مُباراة من أصل 389 لعبها مع لوهافر الفرنسي وليستر سيتي ومانشستر سيتي الإنجليزيين.

الصحيفة البريطانية شددت، على إنه في حالة وصول جاك جريليش للسيتي، فإن محرز لن يوافق أولا على التحول لمجرد عنصر بديل، أو اللعب بعيدا عن مركز الجناح، وفي نفس الوقت، لن يوافق على الرحيل لأي فريق.

ويتوقع أن يضع محرز شروطا مُعينة مُتعلقة بالجانبين الرياضي والمادي مُقابل موافقته على فكرة مغادرة السيتي، علما بأن عقده مع الفريق ينتهي في صيف 2023.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى