مساهمات

فكرة سيناريو تعود إلى السبيعينات

الفدائى بقلم علاوة وهبى

هذه فكرة سيناريو قديمة تعود إلي السبعينات .كان المخرج الراحل محمد فوغالي قد طلب مني كتابة عمل للتلفزة عن العمل الفدائى ابان الثورة التحريرية .

فوضعت هذا التخطيط الاولي وناقشته مع المخرج .وكنا سنشرع في الكتابة التفصيلبة للسيناريو مع التقطيع .لكن الموت خطف الزميل المخرج فوغالي .ونسيت الموضوع الي ان عثرت مؤخرا وانا اقوم بفرز بعض الاوراق عثرت علي المخطط كما وضعته فقلت لما لا انشره الان توثيقا ليس إلا.

مشهد. أول..

شاب في مقتبل العمر لون بشرته أسمر وشعره اسود في عينيه بريق.
الشاب في منزل العائلة مع الأم والاب في حديث.الشاب يتحدث إليهما عن الثورة ويخبرهما أنه قرر التخلي عن الدراسة والإلتحاق بمنظمة الفدائيين. الاب والأم يعارضان الفكرة

مشهد ثاني..

يتصل الشاب برفيق له في الثانوية يعرف أنه عضو في المنظمة ويخبره برغبته في الإلتحاق بصفوفها واستعداده للقيام بأي عمل يطلب منه .الصديق يعده بعرض رغبته علي قائد التنظيم..

مشهد ثالث …

داخل أحد المنازل مجموعة من الفدائيين في اجتماع . زميل الشاب يطرح أمر رفيقه علي المجموعة بعضهم يعبر عن اعتراضه لأنهم لا يعرفون الشاب الزميل يخبرهم بانه رفيق له فى الثانوية وأنه يثق فيه وبأنه مستعد للقيام بأي عمل يطلب منه في النهاية يتم قبول طلب الشاب الإلتحاق بالتنظيم الفدائى.

مشهد رابع..

يلتقي الشاب برئيس المنظمة الفدائية ويخبره الرئيس بقبوله علي شرط القيام بعملية والحصول علي سلاح .يقبل الشاب المهمة فيحدد له الرئيس مكان العملية وساعتها ويعطيه اسم وصفات الشخص الذي عليه اغتياله..

مشهد خامس…

منزل الشاب .وهو يخرح مودعا ابويه . شارع في المدينة .الشاب يسير .يصل المكان المعين لقطة لساعة تشير عقاربها الي اقتراب الوقت لقطة لوجه الشاب وهو يتفرس في وجوه المارة.

يشاهد الشخص المعين يبدأ استعداده .يده في جيب معطفه تتلمس الخنجر .هو الآن وجها لوجه مع ضحيته الشاب مضطرب. لكنه يتقدم نحو الضحية ثم يخرج يده من جيب معطفه وبسرعة يغرز الخنجر في بطن الضحية الذي يسقط علي الارض .هلع بين المارة .صراخ يقف الشاب مبهوتا لا يعرف ماذا يفعل

تاتي دورية عسكرية مسرعة .فيحاول الشاب الهروب بعدان لاحظ دورية العسكر . وما إن يهب بالفرار حتي تطلق عليه الدورية الرصاص .يصاب الشاب بطلقة ويسقط ارضا إلي جنب الضحية.

النهاية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق