الحدثالرئيسيعاجل

عائلات الحراقة الجزائريين الموفقودين في تونس يحتجون

امام مقر وزارة الخارجية

نظمت عائلات عشرات الحراقة الجزائريين المفقودين في تونس رقفة احتجاجية امس امام مقر وزارة الخارجية
و اصرت عائلات الحراقة الذين يقال انهم موجودون في السجون التونسية بعدما قصدوها بغرض المرور الى اوروبا بطريقة غير شرعية انهم مايزالون محتجزين من قبل السلطات التونسية في حين كان سفير الجزائر بتونس عبد القادر حجار قد صرح قبل ايام بخصوص هذه القضية انها قضية طويلة و تعود لسنة 2008 أي الى عهد النظام السابق بن علي اين تم توقيف حراقة جزائريين و بعدما وصلت الى تونس كسفير استقبلت العائلات و وجهتهم الى تقديم شكوى رسمية و تحدثت مع الرئيس المرزوقي حول الموضوع و تم الاعفاء عنهم

و اضاف السفير انه ظهرت مجددا عائلات تفيد بتواجد ابنائه بالسجون التونسية و قد تحدثت لمدير مكتب العلاقات العامة بوزارة الداخلية التونسية و اكد عدم تواجد أي حراق جزائري في السجون التونسية

و في 26 ماي 2017 توجه 12 حراقا جزائريا في قوارب الموت نحو السواحل الايطالية لكن من سوء حظهم انهم تاهوا وسط البحر و دخلوا المياه التونسية اين القت عليهم القبض قوات خفر السواحل لتبدا رحلة معاناة اهاليهم بسبب عدم معرفة مصير ابنائهم و هم شباب منحدرون من ولايات عنابة ، الشلف و سطيف ليس لديهم أي مشاكل مع القضاء الجزائري هدفهم الوحيد هو البحث عن مستقبل افضل في ايطاليا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى