قلم المسار

تأويل الكلام

الكثير من الشخصيات السياسية يتورطون في تصريحات غبية تضعهم في مواقع (بايخة) و تحط من مقامهم و أحيانا تسيء حتى للدولة سلطة و شعبا، و بعد أن تقوم الدنيا عليهم رفضا لتصريحاتهم،

يعودون بتصريح أغبى من الأول بأنه تم تأويل كلامهم و اسيء فهمهم من قبل و سائل الإعلام ، أولا وسائل الإعلام أيها السادة تنقل الكلام كما جاء على لسان صاحبه و ما هم بتأويل احلام يقظتكم بعالمين، و و سائل الإعلام يا سادة لا يمكنها ان تدخل في عقل المتكلم و تفهم ما يريده،

لهذا امسكوا السنتكم و راجعوا كلامكم قبل أي تصريح أو قدموا ناطقا رسميا ينوب عنكم في التصريح.

و مع الأسف الساحة السياسية امتلأت بتصريحات نزلت إلى مستوى أصحاب بيع الخضر من وصف النساء بالفراولة (سليكسيوني)،

إلى ما دون ذلك من كلام لا يدل سوى على انحطاط مستوى و افلاس اهل السياسة لدينا، و في الأخير تقولون انه تم تأويل كلامكم و تم تحريفه، و كأنه لا يوجد تسجيل مصور و لا إنترنت ينتشر فيها الخبر في لحظة وقوعه و الكلام في لحظة قوله، لكن القوم يعتقدون أنهم يعيشون في قرية تخلو من وسائل التكنولوجيا،

لذا نصيحة اعملوا بها، قبل أن يتم تاويل كلامكم على حد زعمكم لا تأخذكم الحماسة و نشوة الخطب و تعتقدون أنكم هواري بومدين يخطب في اطارات الأمة و أمام الشعب و يضرب بقبضة يده على الطاولة ويقول (قررنا)،

و في آخر النهار تكتشفون انفسكم في الفايسبوك انكم مجرد فريزا تحت من غير (سيليكسيوني) في مواقف على رأي عادل أمام بااااايخة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق