الرئيسيقلم المسار

بين سكر و الكلسترول

شهر رمضان على لأبواب ومعه أيضا ارتفاع الضغط والسكر ونسبة الكلسترول في الدم، ربما لهذا يريد بنا تجار الزيت خيرا اذ أخفوه وجعلوا منه سلعة نادرة حتى يحافظوا على صحتنا والعاقبة للسكر والملح حتى يتوازن سكر الشعب في الدم وضغطه يصبح طبيعيا، ولا ضير ان تبع ذلك الحمضيات التي تضر المعدة،

ونكتفي بالخبز والماء و لا يهم ان رفعنا الرأس في السماء ـأو وضعناه تحت أقدام المضاربين وتجار الجشع، إلى متى يبقى في المجتمع بشر مثل يعيشون وسطنا ويدينون بديننا ويصومون الشهر ويحجون البيت ولكنهم يفعلون المستحيل من أجل أن يصلوا إلى مرحلة يرون فيها إخوان لهم يضعون الحجر على بطونهم من الجوع بسبب الاحتكار ورفع الأسعار ؟

ما يحدث ليس عفويا بل خلفه مآرب سياسية ومصالح شخصية الهدف منها تأليب الرأي العام ورفع نسبة سكر الشعب في دمه حتى ولو لم يتناول السكر ورفع نسبة الكلسترول في دماء الناس حتى ولو حرموا من زيت المائدة ورفع ضغطهم بلا ملح، و لم يتوقف الأمر هنا بل زاده أمواج من الشباب يغامرون بأنفسهم من اجل رحلة الى اوروبا التي تعاني هي أيضا في مواجهة الوباء، أوليس كل هذا أمر دبر بليل من أجل اعادة الجزائر إلى المربع الأول .؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق