اخر الاخبارالحدثالرئيسي

بلمهدي: إمام المسجد هو الحامي لفكر ووعي المواطنين

أكد وزير الشؤون الدينية والأوقاف يوسف بلمهدي اليوم الإثنين، بالبليدة أن إمام المسجد هو “الحامي لفكر و وعي المواطنين بتبنيه الخطاب الإيجابي الذي يستمد شواهده من القرآن الكريم والحديث الشريف”.
وقال الوزير في مداخلة ألقاها لدى إشرافه رفقة والي الولاية كمال نويصر على انطلاق أشغال الندوة الوطنية لإطارات وزارة الشؤون الدينية والأوقاف على مستوى النادي الجهوي للجيش أن “أئمة المساجد لطالما كانوا في الصفوف الأولى للوصول بالبلاد إلى بر الأمان” مشددا على دور “الخطاب المسجدي الإيجابي في حماية فكر ووعي والروح الوطنية للشعب الجزائري”.
وأضاف أنه “منذ أن بدأ مواطنون خاصة من فئة الشباب، ينادون بالتغيير نحو الأفضل، حرص أئمة المساجد دون توجيه من قبل الوزارة الوصية، على دعوتهم ونصحهم بأهمية تبليغ مطالبهم بشكل حضاري بعيدا عن كل أشكال العنف والتكسير الأمر الذي سمح ببناء ما يسمى بمؤسسات الدولة والوصول بالبلاد إلى بر الأمان”.
من جهة أخرى، كشف الوزير أن استقرار الوضعية الصحية خلال الفترة الماضية “سمح بإعادة فتح جميع المساجد عبر تراب الوطن والتي فاق عددها 17.300 مسجد” وهو الإجراء الذي وصفه بـ”غير السهل” نظرا لتسجيل “إصابة 160 إمام و مؤذن بفيروس كوفيد-19″، مشيرا أن القطاع فقد 16 إماما و مؤذنا و معلما جراء جائحة فيروس كورونا.
وقام الوزير رفقة والي الولاية بتكريم عدد من عائلات ضحايا الفيروس المنتمين لقطاع الشؤون الدينية و الذين كانوا في الصفوف الأولى رفقة زملائهم في القطاعات الأخرى من مؤسسات الدولة لمجابهة الجائحة.
يذكر أن الندوة الوطنية التي ستتواصل أشغالها على مدار يومين, تعرف مشاركة إطارات من الوزارة الوصية و كذا مدراء محليون لعدة ولايات على غرار وهران وإيليزي والمسيلة وأدرار والأغواط وتيزي وزو لدراسة التحضيرات الخاصة بشهر رمضان من خلال تنظيم ثلاثة ورشات تتعلق ب النشاط القرآني والمسجدي وأخرى حول النشاط الثقافي والإعلامي وثالثة خاصة بالجانب الإجتماعي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى