دوليعاجل

بعد 10 سنوات من الغياب .. سيف الإسلام القذافي حر طليق ويعد بالترشح لرئاسة ليبيا

أبدى سيف الإسلام القذافي، نجل الرئيس الليبي الراحل، معمر القذافي نيته في إمكانية عودته إلى الحياة السياسية في ليبيا والترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة.

وأجرى سيف الإسلام أول مقابلة صحفية له منذ 10 سنوات بعد اعتقاله وابتعاده عن الأنظار، إلى درجة أن هناك من يؤكد وفاته.

ودافع سيف الإسلام في حوار له مع صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية عن والده وأفكاره التي كان يستمدها من مؤلفه “الكتاب الأخضر”.

وقال القذافي، الذي تغيرت ملامحه كثيرا، حسب كاتب المقال، إن معظم الأفكار التي لاقت رواجا في الغرب مثل الانتخابات تعود أصولها إلى الكتاب الأخضر.

وأضاف أن العالم لا يزال يستمد أفكاره من الكتاب الأخضر، وأنه لا يحمل أي انتقادات لحكم والده.

وتكتم الرجل عن الدول والجهات التي تدعمه من خارج البلاد.

ووفق المصدر ذاته فإن سيف القذافي استغل فترة غيابه في مراقبة الأوضاع السياسية والعمل على إعادة تنظيم القوة السياسية التابعة لأبيه والمعروفة باسم “الحركة الخضراء”.

وقال المتحدث: “قضيتُ عشر سنوات بعيدًا عن أنظار الليبيين عليك أن تعود إليهم خطوة خطوة مثل راقصة تعرٍّ “.

وتابع: “المقاتلون الذين اعتقلوني قبل 10 سنوات قد تحرروا من وهْم الثورة وأدركوا في نهاية المطاف أني قد أكون حليفا قويًّا لهم”.

وواصل: “والدي توقف عن امتطاء جواده بعد القصف الأمريكي لطرابلس 1986 وعاود رباطة جأشه وامتطاء الجواد بعد تفجيرات لوكربي”.

ويرى الصحفي الذي أجرى الحوار مع نجل الزعيم معمر القذافي أنه لايزال هو نفس الشخص الذي ينقصه النضج كما كان قبل عشر سنوات.

وحسب كاتب المقال فإن سيف الإسلام لم يتعلّم شيئًا من السنوات الطويلة التي قضاها في البريّة ولم يفهم شيئًا عن المعاناة التي عاشها الليبيون بل يبدو أنه لا يكترث.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى