الحدثعاجل

بدة يدعو الرئيس بوتفليقة إلى الترشح للرئاسيات

هاجم ولد عباس

دعا محجوب بدة، منسق جمعية المنتخبين السابقين لحزب جبهة التحرير الوطني (قيد التأسيس)،

الرئيس بوتفليقة إلى الترشح للانتخابات الرئاسية القادمة، مشددًا على أنه “الخيار الأنسب للبلاد”.

وقال بدة خلال إشرافه امس على لقاء جهوي بحضور مسؤولين ووزراء ومنتخبين سابقين على المستوى الوطني والمحلي” باسمكم جميعًا

أنتم الأوفياء لحزب جبهة التحرير الوطني، نناشد الرئيس بوتفليقة للترشح للرئاسيات القادمة” وبرّر وزير العلاقات مع البرلمان مطلبه،

بـ “خصوصية المرحلة التي تمر بها البلاد” مشيرًا إلى أن ” مواصلة بوتفليقة لمهمته على رأس البلاد، ستساهم في استكمال مسيرة النهضة وإعمار الجزائر” وفق تعبيره.

محجوب بدة، الذي وصف الرئيس بوتفليقة بـ “الابن البار للجزائر” و” المجاهد” و “أب الجزائريين”،

أوضح قائلًا ” لسنا ممن تهزهم الرياح وتعصف بهم الشكوك موقفنا واضح وقناعتنا لا تتغير،

إننا مع استمرار مسيرة البناء والنهضة والاعمار والسلم والاستقرار ودعم الاب المجاهد الرئيس بوتفليقة” واسترسل :”

كما كنا جنودًا في الاستحقاقات السابقة سنظل أوفياء ثابتين ونثبت للرئيس أن هناك رجال ونساء وبنات وأبناء مجندون خلف الاستمرارية والحفاظ على وحدة بلادنا وعزة شعبنا ونحن بحاجة للاستقرار أكثر من أي وقت مضى”.

وبينما إعتبر محجوب بدة، أن إستدعاء الرئيس بوتفليقة للهيئة الناخبة في آجالها القانونية،

دليل على ترسيخ دولة القانون وعدم المساس بحرمة الدستور والقواعد الديمقراطية والقانونية، وإرجاع الكلمة للشعب”،

دافع عن فكرة تأسيس جمعية المنتخبين السابقين (قيد التأسيس)، قائلًا ” أرى هذا الجمع الزاخر بالإطارات والكفاءات الوطنية والمحلية

يلتفت حول الفضاء الذي تحول من فكرة بسيطة إلى مشروع وطني كبير يجمع كفاءات وإطارات حزب جبهة التحرير الوطني”.

وعاد المتحدث للتعريف بالجميعة التي يقودها بالإشارة إلى أنها “ليست بديلًا لأي حزب سياسي أو نقابة،

وإنما هي فضاء خريجي مدرسة جبهة التحرير الوطني التي علمتنا أن السياسة أخلاق ومواقف والحياة شرف ومبادئ والسياسة وفاء للرجال والثبات على المواقف”،

مؤكدًا أن الشرط الوحيد للانخراط في الجمعية الوطنية لقدماء منتخبي جبهة التحرير الوطني، هي الولاء والوفاء للرئيس بوتفليقة.

من جهته، أشاد وزير العلاقات مع البرلمان، بالقيادة الجديدة لحزب جبهة التحرير الوطني التي يقودها المنسق العام ورئيس المجلس الشعبي الوطني، معاذ بوشارب،

قائلًا :” أبناء الجبهة يعبرون عن ارتياحهم اليوم بالأجواء السائدة في الحزب والقادم أفضل بإذن الله” وأبرز في السياق :” الخطاب الجبهوي الأصيل عاد مجددًا محملًا بالقيم والمبادئ،

والبرنامج الطموح لمنسق هيئة التنسيق، يبعث الأمل بأن يعود الحزب لأبنائه وبناءته بعيدًا عن تدني مستوى الخطاب الذي إنعكس سلبًا على صورة النضال”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق