الرئيسيقلم المسار

الوعد الصادق و سبيطار ..!

صورة كارثية ظهر عليها مستشفى سيدي عيسى بالمسيلة التي دفعت الوالي للتنقل إلى هناك و الوقوف على ما يحدث من فوضى وإهمال، جعلت شيخا من المنطقة تأخذه الحمية معاتبا الميسورين من اهل البلدة بالقول: أخذتم أموالكم و ذهبتم بها لمشروع الوعد الصادق الذي طلع كاذب من اجل الاستثمار و زيادة الارباح، و لكنكم خرجتم صفر اليدين بعدما تبخرت أموالكم،

و حين جاء الاستثمار الحقيقي من أجل التبرع و تقديم مساعدة للمستشفى من أجل إنقاذ الأرواح اختفيتم و لم نسمع لكم خبر.

و مع الأسف كلام الشيخ الحكيم صحيح إلى أبعد حد، فدائرة سيدي عيسى فيها الكثير من الأثرياء و فيها الكثير من الفقراء ايضا، أموال من فتح الله عليهم تذهب أغلبها في (الزردات) الانتخابية أو يتم لهفها في استثمارات وهمية كاستثمارات الوعد الصادق،

وفي شؤون لا داعي لذكرها احتراما للذوق العام، لكنها لا تذهب ابدا لمساعدة المرضى أو اقتناء أجهزة تنفس للمستشفى،

في أغلب مناطق الوطن تحرك من يُسرت له الحياة لتقديم المساعدة لابناء منطقته في هذا الظرف الحساس و الخطير، إلا جماعة المال في مدينة الولي الصالح يخشون الحسد وهم شر ما حسد ربما ينتظرون وعدا كاذبا آخر يطلقه احدهم ليستثمروا فيه في الريح، و شعار جماعة المال هناك (ياكل دراهمي الوعد الصادق وما يستفادش منه ابن البلد).

و الصراحة انه اذا لم يتعاون الناس بينهم بعيدا عن الانانية و العروشية دون انتظار منة من أحد فإن سيدي عيسى ستصبح مرجعا في دراسة كوفيد 19 الذي سيجعل منها عبرة لمن يعتبر حين لا يفيد لا المال و لا العرش.

محمد دلومي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق