الرئيسيالمغاربيعاجل

المغرب يعيش التهميش دوليا

وانكماشا في دبلوماسيته

قال الخبير والكاتب المغربي المقيم في الولايات المتحدة، محمد الشرقاوي، إن المجتمع الدولي قام بتهميش دور المغرب في بعض القضايا على الصعيد الدولي، مؤكدا على أن المعطيات الجديدة تنم عن انكماش في الدبلوماسية المغربية.

وأوضح محمد الشرقاوي، في مقال نشر على موقع “لكم” المغربي، أنه ورغم استضافة المغرب لمفاوضات الصخيرات حول ليبيا “إلا انه لم يتلق دعوة لحضور المؤتمر الدولي حول الأزمة الليبية الذي عقد مؤخرا ببرلين”، مبرزا أن المملكة المغربية “تواجه تحديات كبيرة، بعد ظهور مؤشرات حول تهميش المجتمع الدولي لدور المغرب في بعض القضايا الدولية”.

وأبرز الخبير المغربي، أن “المعطيات الجديدة تكشف فشل الدبلوماسية المغربية في تحوير استضافة الحوار الليبي في الصخيرات، ومؤتمر المناخ في مراكش، إلى رصيد استراتيجي مثمر للمغرب في السياسة الدولية”.

وأرجع الشرقاوي ما يحدث مع المغرب إلى “نكوص الدبلوماسية المغربية في الخارج” إلى جانب “نقمة السياحة على السياسة”.

وأضاف المتحدث أن الوضع الحالي يؤكد “تضاربا ما بين الدبلوماسية السياحية والدبلوماسية السياسية”، مضيفا أن ذلك “ينذر بمزيد من التعثر إزاء ألمانيا وبقية الاتحاد الأوروبي، والاتحاد الأفريقي، ناهيك عن بيت أبيض يقرّ بأهمية المغرب، لكن لا يدرجه في قائمة المدعوين إلى قمة 22 و23 من الشهر الجاري”.

وينتظر أن تمهد قمة البيت الأبيض، التي يشارك فيها رؤساء دول كبرى من بينها روسيا والصين، وصغرى منها الكونغو وبنغلاديش وفيتنام، لمؤتمر المناخ، المزمع تنظيمه من قبل الأمم المتحدة (COP 26) في غلاسكو، بسكوتلاندا، شهر نوفمبر المقبل.

وتوقف الكاتب المغربي عند تناول العناوين الاعلامية لتصريحات جون كيري حول اعتبار “المغرب شريكا في الحملة الدولية حول التغيّر المناخي” مستطردا “إلا أنها لم تتساءل لما لم تشفع تلك المعطيات للمغرب في أن يكون في مقدمة الدول المدعوة لقمة البيت الأبيض”.

وفي نفس السياق، استفسر الشرقاوي قائلا: “لماذا لم يتدارك السيد كيري الموقف، بعد ردّه على الاتصال الهاتفي لوزير الخارجية المغربي بوريطة، بتوجيه الدعوة إلى الرباط وتوسيع القمة إلى 41 دولة؟”.

كما تساءل محمد الشرقاوي عن السبب الكامن وراء عدم دعوة المغرب إلى قمة البيت الأبيض “وهو الذي استضاف مؤتمر المناخ COP 22 في مراكش، في نوفمبر 2016؟”، مؤكدا أن المغرب يعيش نفس الاقصاء الذي سبق وأن شهده عندما تعلق الأمر بمؤتمر ليبيا الدولي في برلين

وسلط الخبير والكاتب المغربي، الضوء على خلفيات اختيار مراكش لاستضافة قمة المناخ 2016، قائلا “سبب الاختيار ليس أهميتها السياسية أو بعدها لاستراتيجي، بل لكونها عاصمة سياحية تمثل في أذهان الكثير من الغربيين بوابة الشرق”.

وواصل المتحدث ” مراكش أو فاس أو طنجة خيار جغرافي مناسب لتقليص تكاليف سفر المشاركين القادمين من القارات الخمس، وأيضا منتجع منعش لهم بعيدا عن رتابة مكاتبهم الاعتيادية”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق