مساهمات

العدد السادس من مجلة الصالون الثقافي

صدر العدد السادس من مجلة الصالون الثقافي التي تصدر عن صالون بايزيد عقيل الثقافي وجاء في كلمة المدير العام الشاعر عزوز عقيل رئيس صالون بايزيد عقيل الثقافي والمدير العام لمجلة الصالون ، ” ها نحن نطل عليكم من جديد في العدد السادس من مجلة الصالون الثقافي،

لنرفع التحدي من جديد لنقول لكم ها نحن هنا مازلنا نواصل مسار التحدي ، رغم الكثير من الصعوبات ، ولا شيء نملكه غير الإرادة والتحدي ، كما نوه برئيس التحرير الدكتور عيسى ماروك الذي حمل على عاتقه وزر المجلة الالكترونية واستطاع في وقت وجيز أن يجعلها من المجلات الرائدة جزائريا وعربيا ولعل الأسماء التي تشارك في أعدادها خير دليل على ذلك كما جاء في العدد السادس من مجلة الصالون استطلاع للأدباء حول يوميات شهر رمضان الكريم وقد ساهم فيه عدد من الكتاب والأدباء، كما حاورت المجلة الشاعر التونسي ونائب رئيس اتحاد الكتاب التونسيين السابق الأستاذ عادل جريدي لتنبش الكثير من محطات الراهن وذاكراته الشعرية ، أما الفصل الخاص بالدراسات النقدية فقد شمل كل من الأستاذ مولود فرتوني في دراسة : أساطير من مجتمع إيمو هاغ” ودراسة نقدية للدكتور عيسى ماروك” النص الأدبي وهيمنة الأنساق، قراءة في المجموعة القصصية المحطة الأخيرة للقاصة والروائية بقعة راقية أما مزهر العاني فقد ساهم بدراسة ” طائر العشق الحزين للشاعر حسين عبد الله الساعدي، أما في المجال الإبداع الشعري فكانت قصيدة مدارات الهوى للشاعر الدكتور محمد الأخضر سعداوي من الجزائر وقصيدة هواجس للشاعر على الحوراتي من الأردن وقصيدة عزف شارد للشاعر العراقي عامر العيساوي وقصيدة دمعتان للأستاذ صالح خطاب من الجزائر وقصيدة كل هذا قد مر للشاعر والناقد ابراهيم موسى النحاس من مصر وقصيدة سبحانك الله للشاعر العراقي علاء الأديب وقصيدة الضاد الأخرس للشاعر السوري أحمد عبد الرحمن جنيدو وقصيدة إن القطاف للشاعر براء الجميلي من العراق ، أما في الشعر الشعبي فكانت قصيدة “عاميني ويقول ممو عينيا” للشاعرة فضيلة بن سرحان من الجزائر قصيدة بنت العم للشاعر أنور خرخاش أحمد أما في الجانب السردي فقد كان النصيب لقصة “التقينا خطأ” للقاصة الجزائرية خالدة مختار بوريجي وقصة “حجر” للقاصة خيرة بغاديد وقصة “انعكاسات المستحيل” وقصة “ساق للبيع” لصبيحة شبر من العراق وقصة “مدينة الصمت” للقاص السعودي سعود أل سمرة

عقيل./ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق