الحدثالرئيسيعاجل

التماس 8 سنوات سجنا نافذا للسيناتور بوجوهر

المحكمة تستمع للهامل ومثول وزير المالية محمد لوكال

التمست نيابة محكمة تيبازة في جلسة محاكمة عضو مجلس الأمة، مليك بوجوهر، المتهم في قضية فساد 8 سنوات سجنا نافذة و 5 سنوات حرمان من ممارسة أي وظيفة سامية في الدولة، فيما رفضت رئاسة المحكمة الدفوع الشكلية المتعلقة ببطلان إجراءات المتابعة.

كما التمس ممثل الحق العام وكيل الجمهورية المساعد خيار محمد 6 سنوات حبس نافذة في حق متهمين اثنين أخرين تتابعهم السلطات القضائية بتهمة “المشاركة في تلقي مزية بدون وجه حق” تم ضبطهم من قبل الضبطية القضائية رفقة المتهم الرئيسي لحظة توقيفه متلبسا يوم 14 أغسطس الماضي.

كما رفضت رئاسة محكمة تيبازة الدفوع الشكلية الخاصة ببطلان إجراءات المتابعة التي رافع من أجلها هيئة دفاع المتهم الرئيسي على اعتبار أنه عضو مجلس الأمة و يتمتع بالحصانة إلى يومنا هذا، مطالبين بإظهار وثيقة إخطار مجلس الأمة مثلما يقتضيه قانون العقوبات واصفين القضية ب”السابقة” في تاريخ العدالة الجزائرية، على حد تعبير كل من الأستاذ آيت مقران العربي و كذا الزاهي سعيد.

وجاء في مرافعة وكيل الجمهورية المساعد خيار ممثلا للحق العام، أن المتهم يفترض أنه ينتمي لسلطة تشريعية يكون الأكثر حرصا على احترام القانون إلا أن وقائع القضية ثابتة و تؤكد تورطه في القضية المتابع فيها “تلقي مزية بدون وجه حق” و “إستغلال النفوذ” و “الإساءة للوظيفة”.

وأبرز أن المتهم استدرج الضحية للحصول على مبلغ 2 مليون دج باستغلال عدد من الوقائع و الظروف، أهمها صدور مقال صحفي يتحدث عن عدم شرعية المشروع الذي كان الضحية بصدد تشييده بمنطقة اوزاكو بتيبازة إلى غيرها من الظروف الأخرى.

من جهته نفى المتهم الرئيسي جملة و تفصيلا التهم الموجهة إليه، مؤكدا أنه استنجد بالضحية على أساس أنه صديقه ليطلب منه مساعدة مالية بهدف تسديد مصاريف دراسة ابنته بالخارج التي كانت في أمس الحاجة لمبلغ 7000 أورو، فيما طالب دفاعه ببراءة موكلهم من التهم المنسوبة له

كما تمسك الضحية بالوقائع و التهم الموجهة في حق المتورطين، مبرزا أنه ضحية “احتيال و ابتزاز باستعمال وسيلة إعلام محلية كأداة للضغط عليه ما جعله يصر على إيداع شكوى لدى مصالح الشرطة القضائية.”

ورفعت رئيسة الجلسة القاضية، بن غزال راضية، بعد انتهاء المرافعات ثالث جلسة لهذه المحاكمة التي تم تأجيلها لمرتين متتاليتين قبل التداول على قرار الحكم و صدوره الأسبوع المقبل.

وكانت هيئة المحكمة قد رفضت طلب هيئة دفاع المتهمين في جلستين متتاليتين بتاريخ 21 و 14 أبريل الماضيين على التوالي القاضي بالإفراج عن المتهم الرئيسي، السيناتور بوجوهر.

ويبلغ عدد أطراف قضية عضو مجلس الأمة التي أثارت يومها جدلا سياسيا و قانونيا على الساحة الوطنية 6 منهم ثلاثة متهمين (منهم المتهم الرئيسي) و ضحية و ثلاثة شهود.

وتم توقيف السيناتور بوجوهر من قبل مصالح الشرطة القضائية لأمن تيبازة متلبسا باستلام مبلغ مالي يقدر ب2 مليون دج يكون قد طلبها المتهم من مستثمر خاص في قطاع السياحة مقابل تسوية ملفه الاستثماري الذي هو لدى المصالح الإدارية، فيما يؤكد المتهم كان بصدد اقتراض المبلغ من قبل المستثمر و قدم له مقابل ذلك صكا على بياض.

وبتاريخ 16 أغسطس الماضي أصدر حزب “الارندي” قرارا يقضي بفصل السيناتور نهائيا من صفوف الحزب في قرار للمكتب الوطني حمل توقيع أمينه العام أحمد أويحيى استنادا لأحكام القانون الأساسي للحزب.

وتقضي إجراءات القانون الجزائي -حسب قرار الإحالة- في قضايا التلبس، سيما منها أحكام المادة 128 من الدستور و المادة 111 من قانون العقوبات التي استند لهما وكيل الجمهورية لدى محكمة تيبازة يومها ب”توقيف المتهم المتمتع بالحصانة البرلمانية فورا و مباشرة التحقيق القضائي دون انتظار”.

وموازاة مع مباشرة التحقيق القضائي و توقيف المتهم يقوم وزير العدل حافظ الأختام بإخطار رئيس الغرفة البرلمانية التي ينتمي لها العضو المتورط متلبسا في قضية ما على أن يجتمع مكتب المجلس لاتخاذ قرار سواء برفع الحصانة عن المتابع قضائيا أو تثبيتها (الحصانة)،

إلا أن قرار الغرفة البرلمانية يبقى بدون تبعات قانونية تؤثر على صيرورة المتابعة القضائية و إسقاطها عنه وفقا لأحكام المادة 111 من قانون العقوبات.

اللواء هامل يغادر محكمة تيبازة بعد جلسة سماعه من قاضي التحقيق

وغادر المدير العام السابق للأمن الوطني اللواء عبد الغاني هامل محكمة تيبازة عقب جلسة سماع أمام قاضي التحقيق دامت قرابة الساعتين في إطار تحقيق قضائي يجري حاليا على مستوى الهيئة القضائية حول شبهات فساد، حسب ما لوحظ.

و كان اللواء هامل قد امتثل في حدود الساعة العاشرة من صباح أمس الاثنين لاستدعاء قاضي التحقيق لسماع أقواله في إطار التحقيق القضائي المفتوح على مستوى المحكمة الابتدائية لتيبازة دون ان يتم توجيه الاتهام له خلال أول جلسة سماع المنتظر ان تتواصل خلال الايام القادمة، حسب مصادر قضائية.

و وسط حضور أمني مكثف و استقطاب أعلامي كبير دخل المدير العام السابق للأمن الوطني اللواء هامل بمفرده دون رفقة ابنه مثلما تم تداوله مسبقا لحضور جلسة سماع أمام قاضي التحقيق لدى المحكمة الابتدائية بتيبازة.

و فتحت محكمة تيبازة تحقيقات قضائية ابتدائية بخصوص قضايا فساد تتعلق ب “أنشطة غير مشروعة” و “استغلال النفوذ” و “نهب العقار” و “سوء استخدام الوظيفة” حسب ما علمته وأج من مصادر قضائية.

و شهد محيط المحكمة حضورا كثيفا للمواطنين رددوا شعارات مناوئة للفساد و مطالبة بتحقيق العدالة و مكافحة كل أنواع الفساد فيما نظم عدد من منتسبي الشرطة الذين تعرضوا للفصل للتنديد بسوء التسيير خلال فترة تولي اللواء هامل شؤون المديرية العام للأمن الوطني.

لوكال يمثل أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة سيدي امحمد

ومثل محمد لوكال وزير المالية ، أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة سيدي امحمد بالعاصمة للاستماع إلى أقواله في إطار التحقيق في قضايا “تبديد المال العام”.

وكانت فصيلة الابحاث التابعة للدرك الوطني قد وجهت استدعاءات الاسبوع الماضي للوزير الاول السابق أحمد أويحيى ووزير المالية الحالي و محافظ بنك الجزائر السابق محمد لوكال للمثول أمام محكمة سيدي امحمد في قضايا “تبديد المال العام وامتيازات غير مشروعة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى