الحدثالرئيسيمجتمعمحلي

البليدة… انطلاق حملة التلقيح ضد كورونا خارج الهياكل الاستشفائية

انطلقت اليوم الاثنين بولاية البليدة حملة التلقيح ضد فيروس كوفيد-19 خارج الهياكل الاستشفائية وسط إقبال جد معتبر للمواطنين الراغبين في تلقي هذا اللقاح.

وفي إطار هذه العملية الواسعة، التي أشرف على انطلاقها والي الولاية، كمال نويصر، تم تنصيب خيم على مستوى ساحة الحرية بباب السبت وسط المدينة، حيث تم تخصيص الخيمة الكبرى لتلقيح المواطنين وأخرى كقاعة انتظار للرجال والنساء.

وأوضح والي الولاية أن هذه المبادرة الصحية تسمح للمواطنين بتلقي هذا اللقاح دون الولوج للأرضية الرقمية أو الحصول على موعد مسبق، مشيرا إلى أن هذه العملية تعد الأولى من نوعها بالولاية التي تنظم خارج المنشآت الإستشفائية.

كما طمأن السيد نويصر مواطني الولاية، الذي أشاد بتجاوبهم مع تدابير البروتوكول الصحي، بتوفر الكميات الكافية من جرعات اللقاح، داعيا إياهم إلى التقرب من المراكز الإستشفائية أو الخيمة المنصبة على مستوى ساحة الحرية لتلقي هذا اللقاح لتفادي الإصابة بهذا الفيروس المعدي.

وفي هذا الصدد، أكد مدير الصحة، أحمد الجمعي، أنه بتنصيب هذه الخيمة التي تعد بمثابة عيادة متنقلة ارتفع عدد مراكز التلقيح ضد كورونا التي اقتصرت في بدايتها يوم 31 جانفي الفارط على العيادة متعددة الخدمات بحي الموز، إلى 22 مركزا موزعا عبر مختلف بلديات الولاية.

وبهدف تخفيف عناء تنقل المواطنين إلى عاصمة الولاية من أجل تلقي هذا اللقاح دون أخذ موعد مسبق، ينتظر أن يتم خلال الأسبوع المقبل تنصيب خيم مماثلة على مستوى كل من بلدية العفرون لتغطية الجهة الغربية للولاية وكذا بلديتي بوفاريك (شمال) والأربعاء (شرق)، يضيف السيد الجمعي.

وحسب ذات المسؤول فقد ناهز عدد الأشخاص الملقحين بالولاية 18 ألف شخص في حين بلغت كمية جرعات اللقاحات التي تم استلامها منذ بداية الحملة 25 ألف جرعة وهي الكمية التي ستتبع بأخرى تكفي لتغطية حاجيات الولاية.

يذكر أن هذه الخيمة المتنقلة تم تجهيزها بالمعدات الطبية وكذا الفرق الطبية التي تشرف على هذه العملية التي تتواصل طيلة فصل الصيف، وفقا لما علم من مدير الصحة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق